احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة


منتدى اسلامى
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» لا للإرهاب والإفساد خطبة جمعة لفضيلة الشيخ فوزي محمد ابوزيد
الأربعاء 10 أغسطس 2016, 4:38 am من طرف ragab

» ( النبي يحذرنا من تكفير المسلم )
الثلاثاء 09 أغسطس 2016, 5:59 am من طرف ragab

» التصوف والشريعة للشيخ فوزى محمد أبو زيد.wmv
الإثنين 03 أغسطس 2015, 7:07 pm من طرف ragab

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 28 يونيو 2015, 12:14 pm من طرف ragab

» هل يجوز إخراج زكاة الفطر فى أول يوم من رمضان
الأحد 28 يونيو 2015, 12:03 pm من طرف ragab

» أنواع ودرجات الصيام
الأحد 28 يونيو 2015, 11:50 am من طرف ragab

» ما هي الصوفية - الشيخ الشعراوي
الثلاثاء 23 يونيو 2015, 7:03 am من طرف ragab

» خطبة الجمعة صلاح الإنسان بمنهج النبي العدنان
الثلاثاء 23 يونيو 2015, 6:51 am من طرف ragab

» الحلقة الرابعة آدب المسلم نحو رسول الله فى القرآن الكريم سورة الحجرات
الأحد 21 يونيو 2015, 11:37 am من طرف ragab

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
المواضيع الأكثر شعبية
حكم التوسل بالنبي والصالحين عند المالكية
محاضرات الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله, المجموعة الكاملة
سبحة اليسر وأصلها فى الإسلام للشيخ فوزى محمد أبو زيد
كتاب الحب والجنس فى الإسلام
الدكتور احمد عمر هاشم خطبة الجمعة ( فضل العلم والعلماء)
موقع الشيخ محمد جبريل
واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله(متجدد)
خير خلق الله للشيخ فوزى محمد أبو زيد
موقع اهل الصفا
المدينة الفاضلة للشيخ فوزى محمد أبو زيد.wmv

شاطر | 
 

 تربية القرآن لجيل الإيمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ragab
Admin
avatar

عدد المساهمات : 591
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 39
الموقع : احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله ببلهاسة

بطاقة الشخصية
الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة:

مُساهمةموضوع: تربية القرآن لجيل الإيمان   الأحد 18 مايو 2014, 3:51 pm

قال الشاعر:


كَوَّنَ اللهُ في الحَشَايَا جَنِيناً ******* بِعِنايَاتِ رَبِّهِ مَشْـــمُولاً
فعظاماً وقد كساها لحمـاً ******** وعُرُوقاً فكان حَمْلاً ثقيـلاً
تصنعُ الأمُّ ما تشاءُ ولكنْ ******** عليها محافظـــاً ووكيلاً
فإذا صارَ جَوْفُهَا منه خلواً ******* صار بالحُبِّ قلبُهَا مشغولاً
بيتُهُ حجْــرُهَا وللهِ بيتٌ ********** لا يريدُ الرضيعُ مِنْهُ بديلاً
وله بين أمِّـه وأبيـــهِ منزلٌ ******* فيه يُكْرِمَـانِ النَّزِيلا
**************

مقدمــــة

الحمد لله الذي أنزل القرآن تبيانًا لكل شئ، وهدىً ورحمةً للمؤمنين،
فَمَا من شئ يهُمُّ المسلم في دنياه أو أخراه، في نفسه أو في ولده، أو في بيته أو في مجتمعه،
إلا والقرآن الكريم وضَّحه وبيَّنه بأجلى بيان، وأصحِّ تبيان.

والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد بن عبدِ الله، علم الهداية الربَّانية،
وسرّ العناية الإلهية، ومشكاة الأنوار القدسية، وعلى آله أهل الشريعة الإسلامية، 
وأصحابه المتجملين بتلك الأحوال القرآنية، وكل من اهتدى بهديهم، أو تجمل بأحوالهم، 
أو سار على دربهم إلى يوم الدين ... آمين. (وبعد)
قال صلى الله عليه وسلم: 
من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ).

أي أن كل مسلم يجب أن يفكر في أمور المسلمين، ومشاكل المؤمنين،
بقَدْرِ ما يفكر به في مشاكل نفسه أو أكثر، خاصة وأن هذه المشاكل قد كثرت،
والبلاء بها قد عمّ، بل إن الأمر قد انتهى إلى أزمة مستحكمة في الأخلاق والمعاملات،
لا يجد كثيرٌ من الناس لها مخرجًا، وأصبح الأمر كما يقول أحمد شوقي:

وإذا أُصِيبَ النَّاسُ في أَخْلاقِهِم ****** فَأَقِـمْ عَلَيْهِمْ مَأتَماً وَعَوِيلا

ويعكف الخبراء والعلماء الآن على بحث الطرق السديدة للنهوض بمجتمعنا- اقتصاديًا،
وعلميًا، وثقافياً، وأخلاقيًا، وغيرها - ولكنهم لا يهتدون لذلك،
لأنهم يبحثون عن الحل في تجارب الآخرين!!!

فينظرون مثلاً إلى تجربة روسيا فيقومون بتنفيذها في مجتمعنا، مع علمهم - علم اليقين -
أن لكل مجتمع طباعه وعاداته، وأخلاق أهله التي ينفرد بها عن سواه.

فإذا لم تفلح هذه التجربة، نظروا إلى تجربة أمريكا فيطبقونها، فإذا ثبت فشلها،
اتجهوا إلى اليابان أو إلى ألمانيا، 
وهم في كل ذلك يريدون أن يطبقوا علينا مبادئ القوم ومُثُلَهُم
لعلنا نصير يوماً إلى مثل حالهم في الدنيا - من العلوِّ في الأرض، والزخرف والزينة -

ونسوا أن أساس الإصلاح في أي مجتمع من المجتمعات هو الفرد نفسه!!
وهذا لا تقومه القوانين، ولا تصلحه اللوائج ولا التوصيات والتعليمات،
وإلا فأى قانون يستطيع أن يمنع الغش نهائياً؟!!
وأي قانون يمنع الغِيبَةَ والنميمة، والمكر والخداع، واللؤم والخيانة؟!!
***********************

لا يوجد إلاَّ قانونٌ واحد .. هو قانون السماء، الذي أنزله الله في دستوره -القرآن الكريم -

ووضع يده عليه النَّبِيُّ صلوات الله وسلامه عليه، وأسَّس عليه دولة المؤمنين في زمانه وإلى يوم الدين،
وإلى هذا الإشارة بقوله صلوات الله وسلامه عليه: 
(إنما يُصلح أخرَ هذه الأمة بِمَا صَلُحَ به أولها).

وأولها لم يستمدوا مدنيتهم وحضارتهم من الفرس ولا من الروم،
وإنما أخذوها من نور كتاب الله عزَّ وجلَّ.

وأساس إصلاح الأفراد - والذي يتوقف عليه إصلاح المجتمعات -
هو إصلاح النفوس والضمائر، لأن النفوس إذا صلحت، والضمائر إذا طهرت،
لا يحتاج الناس إلى من يمنعهم من الغشِّ، لأن الرقيب في صدورهم،
والمشرف عليهم والمحاسب لهم قلوبهم وأفئدتهم.

فلا يرهبون من ذي سلطان، لأن سلطان الضمير أبلغ في التوبيخ والتقريع -
إذا كانت النفس الأمارة بالسوء هي المهيمنة على تصرفات - وسلوك الإنسان،
والنفس الأمَّارة هي المهيمنة على أهل النفاق وكل من لا إيمان له.
فكل من لا ينعقد في قلبه الإيمان كما جاء به النبي العدنان صلى الله عليه وسلم -
وإن تظاهر يوماً بين الناس بالأمانة والصدق والمروءة -
فهو داخل في قول الله عزَّ وجلّ:
(إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
[53- يوسف]

وإنما يكون تظاهرهم بالأخلاق الكريمة لخداع غيرهم، حتى يقعوا تحت سطوتهم،
وبعد ذلك ينفذون فيهم مخططاتهم الإبليسية من الغدر والخداع واللؤم والخسة.
والذي يرحمه الله بالإيمان، ويهذب نفسه بالقرآن، هو الذي يصلحه الله،
فينبه في داخله النفس اللوَّامة التي أقسم بها الله في قوله:
(وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَة)
[3- القيامة]

فتلومه وتوبخه عندما يعصى الله، أو يفعل ما نهى عنه الله،
أو يخالف في صغير أو كبير هَدْىَ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
***********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1979.banouta.net
 
تربية القرآن لجيل الإيمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة :: الفئة الأولى :: احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة :: احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة-
انتقل الى: