احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة


منتدى اسلامى
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» لا للإرهاب والإفساد خطبة جمعة لفضيلة الشيخ فوزي محمد ابوزيد
الأربعاء 10 أغسطس 2016, 4:38 am من طرف ragab

» ( النبي يحذرنا من تكفير المسلم )
الثلاثاء 09 أغسطس 2016, 5:59 am من طرف ragab

» التصوف والشريعة للشيخ فوزى محمد أبو زيد.wmv
الإثنين 03 أغسطس 2015, 7:07 pm من طرف ragab

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 28 يونيو 2015, 12:14 pm من طرف ragab

» هل يجوز إخراج زكاة الفطر فى أول يوم من رمضان
الأحد 28 يونيو 2015, 12:03 pm من طرف ragab

» أنواع ودرجات الصيام
الأحد 28 يونيو 2015, 11:50 am من طرف ragab

» ما هي الصوفية - الشيخ الشعراوي
الثلاثاء 23 يونيو 2015, 7:03 am من طرف ragab

» خطبة الجمعة صلاح الإنسان بمنهج النبي العدنان
الثلاثاء 23 يونيو 2015, 6:51 am من طرف ragab

» الحلقة الرابعة آدب المسلم نحو رسول الله فى القرآن الكريم سورة الحجرات
الأحد 21 يونيو 2015, 11:37 am من طرف ragab

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
المواضيع الأكثر شعبية
حكم التوسل بالنبي والصالحين عند المالكية
محاضرات الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله, المجموعة الكاملة
سبحة اليسر وأصلها فى الإسلام للشيخ فوزى محمد أبو زيد
كتاب الحب والجنس فى الإسلام
الدكتور احمد عمر هاشم خطبة الجمعة ( فضل العلم والعلماء)
موقع الشيخ محمد جبريل
واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله(متجدد)
خير خلق الله للشيخ فوزى محمد أبو زيد
موقع اهل الصفا
المدينة الفاضلة للشيخ فوزى محمد أبو زيد.wmv

شاطر | 
 

 موضوعك الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ragab
Admin
avatar

عدد المساهمات : 591
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 39
الموقع : احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله ببلهاسة

بطاقة الشخصية
الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة:

مُساهمةموضوع: رد: موضوعك الأول   الأحد 06 مايو 2012, 5:30 am

<ul align="center"><li>جديد جديد جديد جديد
<strong>
خطبة الجمعة فى ذكرى المولد النبوى الشريف

مسجد النور بحدائق المعادى بالقاهرة

بتاريخ 3 فبراير 2012 11ربيع أول 1433هـ

تحت موضوع الساعة اليوم بعد الأحداث المتتالية والإبتلاءات التى تمر بها الأمة:

///////////////////////////////////////

الظروف الحالية بمصر ومفتاح حلها القرآنى

//////////////////////////////////////



أدخل لتسمع وتشاهد وتحمل : ـ **خطبة الجمعة_الظروف الحالية بمصر ومفتاح حلها القرآنى )

المــــــكان : حدائق المعادى ــ مسجد النور

التاريـــــخ : الجمعة 3/2/2012 موافق 12 ربيع أول 1433 هـ

الموضوع : الظروف الحالية فى مصر ومفتاح حلها القرآنى

الحمد لله رب العالمين، له الحمد فى الأولى والآخرة وله الحكم وعليه صلاح الأحوال وإليه ترجعون ونسألك اللهم أن تُطمئن قلوبنا وتؤمن خوفنا وتقضى على المنافقين من بيننا حتى نعيش فى أمن وسلام وإطمئنان تام، ويتحقق فينا قولك سبحانك :

{ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ الله آَمِنِينَ } يوسف:99

وأشهد ألا إله إلا الله وحده لاشريك له، حكمٌ عدلٌ قوى فى الفصل، إذا أمهل للظالم يُملى له فإذا أخذه لم يفلته، وأشهد ان سيدنا محمداً عبد الله ورسوله، أرسله إلى العرب وهم أّذّل الناس شعوبا واخوف الناس أمناً وأفقرهم مالاً ..فآمنهم الله عزوجلّ به وبشرعه من الخوف واعزّهم به بعد ذلةّ واغناهم به بعد فاقة وجعلهم باتباع شرعه والسير على هديه سادة الأمم فى عصورهم .

فاللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد واعد لنا ماكان عليه سلفنا الصالح من سلامة القلوب ومن طهارة الصدور ومن العمل بشرعك يا ألله .. آمين .. آمين يا رب العالمين ..

أيها الأخوة جماعة المؤمنين وقد كثرت المشاكل وزادت عن الحد فى مجتمعنا الآن بعد أن كنا نظنُّ أن المشاكل ولَّت ولا رجعة فيها، كيف نقضى على هذه المشاكل جميعها ؟

وكيف ننتهى من كل هذه الخلافات ويرجع إلينا عزّ الأمن والأمان ! والحياة المطمئنة فى جوار حضرة الرحمن ؟

نعرض ذلك على الله عزَّ وجلّ لعلّ الله عزَّ وجلّ أن يُجيبنا على ذلك، ما الحلّ يا رب لكل مانحن فيه الآن ؟

الحلّ فى آية من آيات القرآن نأخذها ونعمل بها كما أمر الرحمن!!

ولما كان اليوم هو ميلاد أعزّ إنسان وأغلى الناس قدراً عند حضرة الرحمن، والذى ينبغى أن يكون أحبّ إلينا من نفوسنا وأموالنا وأهلينا والناس أجمعين وهو رسول الله صلى الله عليه وسلمّ ... فنتلمَّس الحلّ فى آية من آيات كتاب الله أمرنا الله فيها أن نقتدى بحبيبه ومصطفاه فقال لنا عزّ شأنه :

{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو الله وَالْيَوْمَ الاخِرَ وَذَكَرَ الله كَثِيرًا} الأحزاب:21

وهل نحن الآن غير متبعين لحضرته ؟

نحن والحمد لله كلنا متبعون لحضرته صلوات الله وسلامه عليه، ولكن أغلبنا يتَّبعه فى باب! ولا يتبعه فى سائر الأبواب، أغلبنا يتأسّى به ويقتدى به فى باب العبادات .. فى الصلاة .. فى الصيام .. فى الزكاة .. فى الحج!!

لكن من الذى يقتدى به فى سلوكه ؟

من الذى يقتدى به فى أخلاقه ؟

من الذى يقتدى به فى البيع والشراء ؟

من الذى يقتدى به فى بيته ومعاملته لزوجه وتربيته لأولاده ؟

من الذى يقتدى به فى تعامله مع الجيران ؟

من الذى يقتدى به فى كيفية حديثه والألفاظ التى تخرج من فيه (فمه) ؟

من الذى يقتدى به فى مشيه وركوبه وقعوده بل ونومه ؟

من الذى يقتدى به فى صلة الأرحام ؟

وفى البر بالفقراء والمساكين والعطف على الأيتام ؟

من الذى يقتدى به فى إزالة الأذى وإماطته عن طريق المسلمين ؟ ونحن نرى المسلمين يقطعون الطريق على إخوانهم فى كل ربوع البلاد ليضرون مصالحهم و يعطلونهم عن شواغلهم عامدين!، وهم يعلمون علم اليقين انهم متضررون كما هم متضررون، وليس بأيديهم حلاً لما يريدونه من مصالح دنيوية عفنة لا تُغنى عن أمور المجتمع الذى نحن جميعاً شركاء فيه!!، وغيرها من الأمور التى نحن فى أمّس الحاجة إلى الإقتداء فيها برسول الله صلى الله عليه وسلمّ .

كان صلى الله عليه وسلمّ كما علمه ربه عزَّ وجلّ وبيَّن لنا فى قرآنه هو القدوة والمثل فى كل حركة أو سكنة من حركات أو سكنات حياته!! ولذا ينبغى على كل مسلمٍ منا أن لا يفعل أمراً صغيراً أو كبيراً ولا يتحرك حركة ولا يسكن سكنة إلا ويزنها بأفعال النبى صلى الله عليه وسلمّ.

فأنت لو وزنت أفعالك وأحوالك بأفعال رسول الله صلى الله عليه وسلمّ، ولو كانت أفعالاً تظنها عادية وليست فى نظرك عبادية!

كأن تتأسى به فى طريقة الكلام ومعاملة الأنام والحركة فى السير والمشى خالياً أو فى الزحام!

تثاب على ذلك وتؤجر على ذلك ويصير العمل الذى هو فى نظرك عملٌ عادىٌ عبادةً لله جلّ فى عُلاه

تستحق عليها أعلى أنواع الأجور وأفضل أنواع الثواب وأرفع مقامات التكريم عند حضرة الكريم عزوجلّ ... لأنك تشبهت بحضرة بحبيب الله ومصطفاه صلوات الله وتسليمته عليه .

أما لو سار الإنسان فى حياته وفى دنياه على ما تأمره به نفسه وهواه ولم يُوفق للتأسى فى كل ذلك بسيدنا رسول الله

كانت هذه الأعمال وبالا عليه يوم يلقى الله، ولا يجد لها حسنة ولا أجرا ولاخيرا ولا برَّاً !!

لأن أساس الأجور عند الله أن يكون العمل مطابقاً لما كان عليه رسولنا الكريم صلوات ربى وتسليماته عليه .

مشى على هذا المنهاج أصحابه الكرام فأعزّهم الله على جميع أعداء الله

وأغناهم الله ... وجعلهم وجهاء فى الدنيا وسادة وعظماء فى الآخرة مع حبيب الله ومصطفاه ولذلك قال سيدنا عمر رضى الله عنه :

[إنَّا كُنَّا أَذَلَّ قَوْمٍ فَأَعَزَّنَا اللَّهُ بالإسْلاَمِ، فَمَهْمَا نَطْلُبُ الْعِزَّ بِغَيْرِ مَا أَعَزَّنَا اللَّه بِهِ أَذَلَّنَا اللَّهُ][1]

فنحن جماعة المؤمنين أجمعين فى أيام ذكرى ميلاد سيد الأولين والآخرين نحتاج إلى ثورة داخلية قلبية وصحوة إيمانية!!

ليس فى المساجد فقط ولكن فى الشوارع وفى المجتمعات وفى المعامل والمصانع والمدارس والجامعات.

نرجع إلى القيم التى أرساها رسول الله صلى الله عليه وسلم

ونرجع إلى الأخلاق التى كان عليها ونرجع إلى الأحوال التى أمرنا أن نتجمّل بها

فإذا قمنا بذلك مجتمعين وجمعنا قلوبنا على ذلك فإن الله لن يخيّب رجاءنا بل سيُصلح جميع أحوالنا

لقد وقف النبى ذات يوم امام الكعبة المعظمّة وخاطبها قائلاً :

{ مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ. مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ. وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ. مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلاَّ خَيْراً }[2]

وقال صلى الله عليه وسلمّ :

{ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ . دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ }[3]

حرّم علينا الإسلام ان نعتدى بالقول او بالفعل باللسان أو باليد أو بالسلاح أو بالتشنيع والتجريح على كل من يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله.

من سبَّ واحداً من المسلمين العاديين، ما وصفه وما نعته ؟

يقول فيه حضرة النبى صلى الله عليه وسلمّ :

{ سِبابُ المُسْلمِ فُسوقٌ }[4]

أى ان من سبَّ مسلماً صار فاسقاً والعياذ بالله عزوجلّ، اما من يقتل، فيقول فى باقى الحديث :

{ وَقِتالُه كُفْر }.

أما من يشنّع على مسلماً وهو يعلم أنه غير ذلك، وإنما يشنّع عليه قاصداً أن يهدمه أمام المجتمع وأن يُخزيه أمام إخوانه المؤمنين، يقول فيه صلوات ربى وتسليماته عليه :

{ مَنْ قالَ في مُؤْمِنٍ ما لَيْسَ فِيهِ أسْكَنَهُ trong><strong>
خطبة الجمعة فى ذكرى المولد النبوى الشريف

مسجد النور بحدائق المعادى بالقاهرة

بتاريخ 3 فبراير 2012 11ربيع أول 1433هـ

تحت موضوع الساعة اليوم بعد الأحداث المتتالية والإبتلاءات التى تمر بها الأمة:

///////////////////////////////////////

الظروف الحالية بمصر ومفتاح حلها القرآنى

//////////////////////////////////////



أدخل لتسمع وتشاهد وتحمل : ـ **خطبة الجمعة_الظروف الحالية بمصر ومفتاح حلها القرآنى )

المــــــكان : حدائق المعادى ــ مسجد النور

التاريـــــخ : الجمعة 3/2/2012 موافق 12 ربيع أول 1433 هـ

الموضوع : الظروف الحالية فى مصر ومفتاح حلها القرآنى

الحمد لله رب العالمين، له الحمد فى الأولى والآخرة وله الحكم وعليه صلاح الأحوال وإليه ترجعون ونسألك اللهم أن تُطمئن قلوبنا وتؤمن خوفنا وتقضى على المنافقين من بيننا حتى نعيش فى أمن وسلام وإطمئنان تام، ويتحقق فينا قولك سبحانك :

{ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ الله آَمِنِينَ } يوسف:99

وأشهد ألا إله إلا الله وحده لاشريك له، حكمٌ عدلٌ قوى فى الفصل، إذا أمهل للظالم يُملى له فإذا أخذه لم يفلته، وأشهد ان سيدنا محمداً عبد الله ورسوله، أرسله إلى العرب وهم أّذّل الناس شعوبا واخوف الناس أمناً وأفقرهم مالاً ..فآمنهم الله عزوجلّ به وبشرعه من الخوف واعزّهم به بعد ذلةّ واغناهم به بعد فاقة وجعلهم باتباع شرعه والسير على هديه سادة الأمم فى عصورهم .

فاللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد واعد لنا ماكان عليه سلفنا الصالح من سلامة القلوب ومن طهارة الصدور ومن العمل بشرعك يا ألله .. آمين .. آمين يا رب العالمين ..

أيها الأخوة جماعة المؤمنين وقد كثرت المشاكل وزادت عن الحد فى مجتمعنا الآن بعد أن كنا نظنُّ أن المشاكل ولَّت ولا رجعة فيها، كيف نقضى على هذه المشاكل جميعها ؟

وكيف ننتهى من كل هذه الخلافات ويرجع إلينا عزّ الأمن والأمان ! والحياة المطمئنة فى جوار حضرة الرحمن ؟

نعرض ذلك على الله عزَّ وجلّ لعلّ الله عزَّ وجلّ أن يُجيبنا على ذلك، ما الحلّ يا رب لكل مانحن فيه الآن ؟

الحلّ فى آية من آيات القرآن نأخذها ونعمل بها كما أمر الرحمن!!

ولما كان اليوم هو ميلاد أعزّ إنسان وأغلى الناس قدراً عند حضرة الرحمن، والذى ينبغى أن يكون أحبّ إلينا من نفوسنا وأموالنا وأهلينا والناس أجمعين وهو رسول الله صلى الله عليه وسلمّ ... فنتلمَّس الحلّ فى آية من آيات كتاب الله أمرنا الله فيها أن نقتدى بحبيبه ومصطفاه فقال لنا عزّ شأنه :

{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو الله وَالْيَوْمَ الاخِرَ وَذَكَرَ الله كَثِيرًا} الأحزاب:21

وهل نحن الآن غير متبعين لحضرته ؟

نحن والحمد لله كلنا متبعون لحضرته صلوات الله وسلامه عليه، ولكن أغلبنا يتَّبعه فى باب! ولا يتبعه فى سائر الأبواب، أغلبنا يتأسّى به ويقتدى به فى باب العبادات .. فى الصلاة .. فى الصيام .. فى الزكاة .. فى الحج!!

لكن من الذى يقتدى به فى سلوكه ؟

من الذى يقتدى به فى أخلاقه ؟

من الذى يقتدى به فى البيع والشراء ؟

من الذى يقتدى به فى بيته ومعاملته لزوجه وتربيته لأولاده ؟

من الذى يقتدى به فى تعامله مع الجيران ؟

من الذى يقتدى به فى كيفية حديثه والألفاظ التى تخرج من فيه (فمه) ؟

من الذى يقتدى به فى مشيه وركوبه وقعوده بل ونومه ؟

من الذى يقتدى به فى صلة الأرحام ؟

وفى البر بالفقراء والمساكين والعطف على الأيتام ؟

من الذى يقتدى به فى إزالة الأذى وإماطته عن طريق المسلمين ؟ ونحن نرى المسلمين يقطعون الطريق على إخوانهم فى كل ربوع البلاد ليضرون مصالحهم و يعطلونهم عن شواغلهم عامدين!، وهم يعلمون علم اليقين انهم متضررون كما هم متضررون، وليس بأيديهم حلاً لما يريدونه من مصالح دنيوية عفنة لا تُغنى عن أمور المجتمع الذى نحن جميعاً شركاء فيه!!، وغيرها من الأمور التى نحن فى أمّس الحاجة إلى الإقتداء فيها برسول الله صلى الله عليه وسلمّ .

كان صلى الله عليه وسلمّ كما علمه ربه عزَّ وجلّ وبيَّن لنا فى قرآنه هو القدوة والمثل فى كل حركة أو سكنة من حركات أو سكنات حياته!! ولذا ينبغى على كل مسلمٍ منا أن لا يفعل أمراً صغيراً أو كبيراً ولا يتحرك حركة ولا يسكن سكنة إلا ويزنها بأفعال النبى صلى الله عليه وسلمّ.

فأنت لو وزنت أفعالك وأحوالك بأفعال رسول الله صلى الله عليه وسلمّ، ولو كانت أفعالاً تظنها عادية وليست فى نظرك عبادية!

كأن تتأسى به فى طريقة الكلام ومعاملة الأنام والحركة فى السير والمشى خالياً أو فى الزحام!

تثاب على ذلك وتؤجر على ذلك ويصير العمل الذى هو فى نظرك عملٌ عادىٌ عبادةً لله جلّ فى عُلاه

تستحق عليها أعلى أنواع الأجور وأفضل أنواع الثواب وأرفع مقامات التكريم عند حضرة الكريم عزوجلّ ... لأنك تشبهت بحضرة بحبيب الله ومصطفاه صلوات الله وتسليمته عليه .

أما لو سار الإنسان فى حياته وفى دنياه على ما تأمره به نفسه وهواه ولم يُوفق للتأسى فى كل ذلك بسيدنا رسول الله

كانت هذه الأعمال وبالا عليه يوم يلقى الله، ولا يجد لها حسنة ولا أجرا ولاخيرا ولا برَّاً !!

لأن أساس الأجور عند الله أن يكون العمل مطابقاً لما كان عليه رسولنا الكريم صلوات ربى وتسليماته عليه .

مشى على هذا المنهاج أصحابه الكرام فأعزّهم الله على جميع أعداء الله

وأغناهم الله ... وجعلهم وجهاء فى الدنيا وسادة وعظماء فى الآخرة مع حبيب الله ومصطفاه ولذلك قال سيدنا عمر رضى الله عنه :

[إنَّا كُنَّا أَذَلَّ قَوْمٍ فَأَعَزَّنَا اللَّهُ بالإسْلاَمِ، فَمَهْمَا نَطْلُبُ الْعِزَّ بِغَيْرِ مَا أَعَزَّنَا اللَّه بِهِ أَذَلَّنَا اللَّهُ][1]

فنحن جماعة المؤمنين أجمعين فى أيام ذكرى ميلاد سيد الأولين والآخرين نحتاج إلى ثورة داخلية قلبية وصحوة إيمانية!!

ليس فى المساجد فقط ولكن فى الشوارع وفى المجتمعات وفى المعامل والمصانع والمدارس والجامعات.

نرجع إلى القيم التى أرساها رسول الله صلى الله عليه وسلم

ونرجع إلى الأخلاق التى كان عليها ونرجع إلى الأحوال التى أمرنا أن نتجمّل بها

فإذا قمنا بذلك مجتمعين وجمعنا قلوبنا على ذلك فإن الله لن يخيّب رجاءنا بل سيُصلح جميع أحوالنا

لقد وقف النبى ذات يوم امام الكعبة المعظمّة وخاطبها قائلاً :

{ مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ. مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ. وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ. مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلاَّ خَيْراً }[2]

وقال صلى الله عليه وسلمّ :

{ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ . دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ }[3]

حرّم علينا الإسلام ان نعتدى بالقول او بالفعل باللسان أو باليد أو بالسلاح أو بالتشنيع والتجريح على كل من يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله.

من سبَّ واحداً من المسلمين العاديين، ما وصفه وما نعته ؟

يقول فيه حضرة النبى صلى الله عليه وسلمّ :

{ سِبابُ المُسْلمِ فُسوقٌ }[4]

أ%
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1979.banouta.net
 
موضوعك الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة :: الفئة الأولى :: احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة :: احباب الجمعية العامة للدعوة الى الله بقرية بلهاسة-
انتقل الى: